حملة توعية والتثقيف في مجال حقوق الانسان والقانون الدولي الانساني لمدينة وازن

انطلقت ظهر يوم الثلاثاء الموافق 15 / مارس 2016 م ، أعمال الفريق الميداني للتوعية والتثقيف في مجال حقوق الانسان والمواطنة والقانون الدولي الانساني لمدينة وازن وفق برنامج يشمل عدد من البلديات ، يشارك فيه نشطاء مجتمع مدني .
حيث كان عميد البلدية واعضاء المجلس البلدي ، والسادة في مجلس الحكماء والشوري بالمدينة وعدد من كبار الشخصيات بالمدينة ، في استقبالنا بمقر المجلس البلدي حيث رحب السيد عميد بلدية وازن في كلمته بالفريق ، واثني علي جهود مكتب حقوق الانسان والقانون الدولي الانساني ، في النشر والتوعية في هذه المجالات المهمة .
.... وكانت بلدية وازن قد وفرت للفريق ظروف اقامة وتنقل واعاشة ممتازة ، ساعدت علي قيام اعضاء الفريق بمهامهم وفق ما هو مخطط له بل واحسن .
... كان اليوم الاول قد تركز علي زيارة ميدانية للمتلكات الثقافية والحضارية للبلدية واهمها قصر وازن الشامخ فوق قمم جبل نافوسه الاشم ، والتقي الفريق مساء بمجلس الحكماء والشوري حيث تركز الاجتماع علي التوعية ، وطرح بعض شواغل اهالي المدينة واهمها الممتلكات العقارية لاهالي وازن في الاراضي التونسية .
... وكان اليوم الاربعاء 16 / مارس ، يوم عمل مكثف حيث انقسم الفريق الي مجموعات عمل في عدد من الاماكن كان اهمها ، محاضرات في القانون الدولي الانساني ، والحكم المحلي ، والقانون الجنائي والاجراءات ، والتعرف بالمنظمات الدولية ونشأتها والشارات الدولية ، وقدم الفريق الصحي مساعدات للمركز الصحي ومحاضرة في الاسعافات الاولية ، وقدم الفريق محاضرات بمدرسة وازن الثانوية في التعريف بحقوق الانسان والمواطنة وتمكين المرأة ، وكانت الفترة المسائية محاضرة للتوعية بحق المواطنة وبناء الدولة والتشجيع علي العمل التطوعي بنادي الاهلي وازن ، حيث تابع المحاضرون مبارة في كرة القدم بين اهلي وازن ونجوم الحوامد انتهت بفوز الاول 5 - 4 .
.... الاهم ان الاستجابة والانطباع كان ممتاز وراقي دل علي رقي وثقافة هذه المدينة ، حيث لاحظ الفريق عدم وجود اي مظاهر مسلحة في المدينة ولا توجد حالات تسؤل او ظواهر سلبية ، وكان التعايش والتجانس سيمة اهالي وازن .

  مشاهدة الصفحة بصيغة PDF طباعة الصفحة

تنقل بين المقالات
المقالة السابقة اجتماع يناقش الأوضاع الأمنية الراهنة في ليبيا. فريق ميداني مشكل من مكتب حقوق الانسان ومندوبين عن عدد من منظمات المجتمع المدني ، لزيارة منطقة القواليش . المقالة السابقة